البرنامح يخاطب البرلمان الإيطالي حول الآثار المترتبة على إعادة فتح السفارة الإيطالية في دمشق

Updated: Feb 11, 2019

في 15 نوفمبر 2018، قدم جيان لوكا فيرارا ، العضو في البرلمان الإيطالي (سيناتور) ، عريضة طالب فيها بإعادة القنوات الديبلوماسية مع سوريا من خلال إعادة افتتاح السفارة الإيطالية. لقد كان السؤال موجها لوزير الشؤون الخارجية ووزير الداخلية واللذين يتوقع منهما الإجابة على السؤال شفهيا أمام مجلس الشيوخ.

والنزاما منه بوضع حقوق الإنسان في مقدمة قائمة أي جهود للتطبيع، وجه البرنامح السوري للتطوير القانوني رسالة إلى البرلمان الإيطالي بغاية نشر الوعي عن آثار إعادة الروابط السياسية والاقتصادية مع الحكومة السورية. وقد فصلت الرسالة المسؤوليات القانونية الدولية التي قد تواجهها الشركات الإيطالية عند مشاركتها في إعادة إعمار سوريا مع الحكومة السورية.

بالإضافة إلى ذلك فإن الرسالة ركزت بشكل كبير على كيف يمكن لإعادة الإعمار أن يشكل مدخلا لمزيد من انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم الدولية إذا لم يتم تنفيذها من خلال نهج يراعي حقوق الإنسان ومن خلال استخدام الأدوات الشرعية التي تضمن الحفاظ على حقوق الإنسان بشكل جيد خلال العملية بأكملها.

وقد نصح البرنامج السوري للتطوير القانوني الحكومة الإيطالية وشركاتها بالبدء بإنهاء إجراءات الحذر الواجب وتقييمات آثار حقوق الإنسان لضمان عدم ارتباط الشركات الشريكة المحلية مع الحكومة السورية وأن تصل الأموال الإيطالية إلى الشريحة المستهدفة وأن لا تشتمل على شراكات مع مجرمي الحرب ومنتهكي حقوق الإنسان في سوريا.

يمكنكم قراءة الرسالة الكاملة هنا

© 2020 SLDP - All Rights Reserved